الاثنين، يوليو 25، 2005

مشتبة فيك

تفجيرات لندن أعتقل على أثرها حوالى 3 أشخاص أو اكثر قليلاً
تفجيرات مصر أعتقال 93 مشتبه بهم
فارق ضخمن بيننا وبينهم
بين الأمن الذى يخطط ويفكر ويستخدم التكنولوجيا ويحدد ويراقب
وبين من يبطش ويعتقل بالجملة بدون وعى
يوم ما حدثت جريمة قتل فى حينا شاب قتل فى شارع مظلم
المهم ضابط المباحث
أعتقل أكثر من 250 شاب وهات يا ضرب وتعذيب الى أن اعترف البعض بما حدث
منهم كان شاب لسانه تقيل جدا يعنى بيتكلم لكن ببطىء ولما شاف الدم والقتل لسانه ربط خالص
خالص
المهم الضابط يضرب فى الواد أتكلم يا بن الكلب
والواد خلصان خالص
إلى أن استدعوا أبوه الذى أقر بأن أبنه قريب للخرس
المهم قابلت الولد بعد أن أفرجوا عنه من القسم
سألته حصل أيه
قال : أنا أضربت ضرب يا أستاذ

4 تعليقات:

في 6:35 م , Blogger ارحم دماغك! يقول...

أشكرك يافندم..بس ده في رأيي مش الفرق بين الناس اللي بتستعمل التكنولوجيا والناس اللي مالهاش فيها..
إنما هو الفرق بين اللي عايز فعلا يوصل للمجرم واللي لقي فرصه يصفي حساباته ويخوف الناس فيها..

عدي عليا وشوف اللي قلته في الموضوع ده..

 
في 10:23 ص , Blogger myrrh يقول...

حاجه تحزن فعلا" لما كلنا نبقى املاك و عبيد للحكومه و لما يحصل اي حاجه يستبيحوا انسانيتنا و كرامتنا على اساس انهم بيحافظوا على امن الوطن, كتير بقوا خايفين و مش حابين وطنهم ده و اللي هو اكيد مش و طنا احنا ,بقينا لازم نخاف من المنحرفين و كمان من الشرطه,بقينا شعب يفتقر الامان و غني بلخوف ,خايفين نعمل حاجه صح و خايفين نعمل حاجه غلط سابتين فمكانا مش مسمحلونا نبص ادام بس ممكن نتلفت حولينا و المسموحلنا اكيد نهز راسنا بحركه متتاليه متكرره فوق و تحت لما ينطلب مننا نعمل اي حاجه

 
في 3:02 م , Blogger Sheltox يقول...

لا ده فرق بين الواطي و المتربي على احترام القوانين
لو ماكنتش سايبة ماكانش حد يقدر يعمل كده من غير ما يروح في داهية

 
في 2:39 م , Blogger 0xDEADBEEF يقول...

كل الحكماية يا جدعان ان الضباط بيبقوا عايزين "ينجزوا" عايزين يبانوا "ان هما بيعملوا حاجة". ايه أسهل طريقة, اعتقال 100..200...2000 و كل ما زاد العدد أصبح منظره أحسن, و طبعاً لازم يعترفوا علشان الملف يتقفل و كل حاجة تبقى تمام. ايه اللي يتعمل؟ الكرابيج تشتغل و سلوك الكهرباء تولع في أجساد المعتقلين؟

ليه ده كله؟ لأننا لا نحترم قيمة الإنسان و لا نوليه اهتماماً.

 

إرسال تعليق

الاشتراك في تعليقات الرسالة [Atom]

روابط هذه الرسالة:

إنشاء رابط

<< الصفحة الرئيسية