الجمعة، أغسطس 05، 2005

عمارة يعقوبيان

قرأتها اليوم ..حاولت اكثر من مرة ألا أشتريها لكننى فعلت اخير انهيتها فى ليلة واحدة.... الرواية ترصد بقوة الظواهر الفاسدة فى المجتمع... فساد ..جنس... إضطهاد سياسى.. فساد على المستويات العليا...
جميل ان تعترف الرواية ان العنف كان نتاج التعذيب وهتك العرض فى المعتقل
وجميل ان تعرض لأفكار الإسلاميين بحيادية تامة بعيداً عن الأفكار الجاهزة والإتهامات المعلبة المحفوظة فى ثلاجات الإعلام الرسمى
الرواية رائعة رغم ان نهاياتها مفتوحة....

7 تعليقات:

في 6:41 م , Blogger 0xDEADBEEF يقول...

أنا موافقك جداً. الرواية من أروع الروايات اللي رصدت التغييرات و الفساد اللي ظهر في المجتمع المصري في العقد الأخير.

أكتر شخصية عجبتني برغم صغر ظهورها هي شخصية كمال الفولي...الحدق يفهم هو مين :)

 
في 9:25 م , Anonymous غير معرف يقول...

http://www.manalaa.net/elections_workplan

 
في 11:27 م , Blogger أحمد يقول...

اجمل حاجة كمان فيها
أنها مش رواية خالص

 
في 12:46 ص , Blogger وليد يقول...

هى اقرب الى التحقيق الصحفى
من وجهة نظرى

لكنها كشفت الكثير مما يقال

 
في 6:58 ص , Blogger R يقول...

أنا بدأت في الرواية أيضاً،
وبدأت فيها صفحات قليلة.

استغربت ضعف اللغة فيها (نحواً ومفردات) لكنّني لا أنكر أنّها تزداد إثارة..

نفسي أقعد عليها وأخلّصها :)
ـ

 
في 12:27 ص , Blogger رشا عبد الرازق يقول...

ربما ساعترض قليلا على رأيك
فلقد قرات هذه الرواية منذ عدة أشهر ولا انكر ان فكرتها في منتهى الروعه
وكذلك الخيوط التي ظهرت تدريجيا للربط بين أبطال الرواية
ولكن _ وهو رأي فني من قارئه ليس أكثر _ أن الرواية جنحت الى التفصيل في المشاهد لدرجة ان شرحت تفصيليا علاقة الصحفي الشاذ بشريكه وطبيعة حياته وعلاقاته بالآخرين بشكل لم يخل من الاثارة وكررت كثير من الوصف في كل مناطق الوصف لجميع الأبطار بالاضافة الى كتابة الخطب الخاصة بالجماعة الاسلامية كاملة وكان من الممكن اختصار ذلك كثيرا ، كما ان الرواية والتي من المفترض انها لرصد فترة زمنية معينة لكل شرائح المجتمع فقد كان من الضروري ان يكون هناك أيضا تركيز على بعض الايجابيات التي من الحتمي وجودها فجميع الشخصيات التي ناقشتها الرواية كانت تحمل كما هائلا من السلبيات حتى انتهت جميعها الى مآس باستثناء العجوز السكير وفتاة الشارع الفقيرة
تحياتي لك

 
في 2:54 م , Anonymous غير معرف يقول...

طبعاً اكيد الرواية دي سبب من اسباب عزل كمال الشاذلي من مناصبة الوزارية والحزبية بس ازاي الرواية لأنها أكدت امور كثيرة تتم في اظلام

 

إرسال تعليق

الاشتراك في تعليقات الرسالة [Atom]

روابط هذه الرسالة:

إنشاء رابط

<< الصفحة الرئيسية