الاثنين، أبريل 10، 2006

ماذا حدث حين تولى جمال مبارك مقاليد حكم مصر المحروسة ?


ماذا حدث حين تولى جمال مبارك مقاليد حكم مصر المحروسة
كان يوما عاديا للغاية حين أشرقت الشمس كعادتها التى لم تملها وصافحت بأشعتها صفحة ماء نهر النيل الذى للأسف مازال يجرى بين ظهرانينا صامتا أخرس لم يثور يوما ولم يغضب ممن عبثوا به و ألقوا به القاذورات والمخلفات وبقايا موائدهم العامرة ,
يوما عاديا أذا حيث خرج الملايين من كل فج عميق يسعون ركبانا ورجالا ( على رجليهم يعنى مش رجاله زى محمود الميجى فى فيلم الارض ) وانفاقا منهم من امتطى عربة فارهة ومنهم من انحشر فى ميكرو باص ومنهم من تعلق بتلابيب اكصدام اتوبيس ومنهم و هم قلة من امتطى مترو الانفاق ومنهم من امتطى حذائه الممزق والذى يخرج منه جزء من الشراب وكانه يخرج لسانه للدنيا جميعها
منهم من تناول طعامه كروسون وعسل نحل وحبس بكوب لبن كامل الدسم ومنهم من سد رمقه بقطعة خبز من بقايا عشاء الامس ومنهم من تناول قطعة فلافل مع نصف رغيف وقطعة مخلل كادت ان تتلف ومنهم من أجل هذا الفعل المكلف لما بعد الظهر لتكون طقتين فى طقة واحدة كى يوفر ما يسد رمقه حتى مطلع الشهر الجديد
منهم من يدخن السيجار الفاخر الملفوف على سيقان العذارى فى كوبا كما قال خالد الذكر عادل امام ومنهم من يدخن الاحمر أبو 7.5 ومنهم من يشجع الصناعة المصرية فيحرق صدره بالسيجار المحلى ومنهم من اشترى سيجرتين محلى يضعهم فى علبة مالبوروا لزوم العوجان ومنهم من غذى عقله بباكت بانجو معتبر واضعا نصب عينيه أن غذاء العقل أهم من غذاء الجسد ومنهم من شد تذكرة بودرة لكى تعوضه عن ما فاته من نعيم الدنيا ومنهم من تفوح من بين شدقيه رائحة الخمر الرخيص أو الغالى لا فارق بينهم
منهم من يبتسم فى الصباح فقد أتى قرص الفياجرا مفعوله ومنحه ما فقده من الرجولة ومنهم من مد بوزه شبرين على اقل تقدير بمقياس ريختر للبوز الممدود فحتى الفياجرا أصبحت مغشوشة ولم تأت ثمارها معه وأضطر ان يعتذر لشريكة الحياة عن عجزه المؤقت مبررا ما حدث بأن التغيير ياتى على مراحل لاتقل عن 20 سنه ربنا يديكم طولة العمر ومنهم من تبدأ ليلته الحمراء ببداية النهار حين ينحشر داخل الاتوبيس وتبدأ الغريزة الاساسية فى العمل حتى تأتى المحطة المرتقبة فينزل شاكرا من حوله من المشاركين فى الليلة الصباحية
ومنهم من قضى الليل فى الصلاة والدعاء على الظالم الذى استضاف ابنه لمدة 15 عام فى كرم ضيافة اذهل العالم وتقارير منظمة العفو ومنظمات حقوق الانسان شاهدة على هذا الكرم المصرى الاصيل
منهم من قضى حاجته فى حمام فاخر مرصع بالبانيوا السونا وبقاعدة الحمام المرفق بها مساج هادئ يداعب المؤخرة اثناء ادائها المهمة الصعبة وتفوح الروائحة الذكية من جوانب الحمام بالتزامن مع صوت الموسيقى الهادئ المنبعث من الجنبات وتلك الاضواء الهادئة التى تتراقص على حفيف شجيرات الزينة النابتة فى كل جانب ومنهم من وقف منتظرا دوره فى الحمام المشترك وهو يعلن سلسفيل ابو محشى الكرنب الذى جعل جاره يتأخر وهو يقضى حاجته ذات الرائحة التى تختلج لها الاضلاع ومنهم من اكتفى بدقائق يقضيها اسفل الكوبرى لكى يمنح الشارع جزء أصيل منه
بعد اقل من ساعه يكون كلا منهم فى عمله ودارسته أو فى السينما مزوغا أو فى المصلحة نائمة أو فى شقة جاره ينوب عنه فيما فشل هو فيه أو فى حديقة الازبكية يحاول تثبيت فتاة مثبتة قبل ذلك عشرات المرات أو فى الجامعة يحقق معه لانه تظاهر بالامس او فى مباحث امن الوطن يعلق من قدمية كى يرى الحياة من زاوية اخرى أو فى مجلس الشعب يعقد صفقة جديدة لاعماله او فى مصنعه خلف ماكينة ينتظر منها ان تزوج بناته واولاده وتمنحه تأشيرة العمرة كى يغفر الله له ما تأخر من الذنب أو ربما كان يمنح طبيبا رشوة مالية كى يكتب للمرضى الدواء الذى يعمل على بيعه أو ربما يكون واقف فى طابور العيش ينتظر حصته من الخبز الاسود الردئ أو ربما يكون لاهثا خلف لقمة عيش لا تسد رمق طفله أو ربما يكون خلف القضبان يرى ما جنت يدى أحدهم لأن احدهم هذا هرب ولبس صاحبنا الليلة
المهم أن المشهد الافقى الان لمصر مزدحم ومشغول وكل البيانات الظاهرة على شاشة اللجنة اياها تقول ان هذا هو الوقت المناسب
فجأة يقطع التليفزيون ارساله على جميع قنواته المحلية وعلى القنوات الفضائية التابعة له والخاصة التى ترجو رحمة لجنة السياسات ينقطع الارسال التليفزيونى والاذاعى وتتغير شاشات العرض فى مترو الانفاق واللوحات الاعلانية فى الشوارع وشاشات الفيديو فى السوبر جيت وشاشات السينما وكل الشاشات فى مصر تتغير حتى شاشة جهاز رسم القلب والاشعة المقطعية
كل الشاشات تتغير ويظهر بث موحد وكأن كائنات فضائية تسيطر على كل موجات البث كما هو الحال فى افلام حرب الكواكب وتتوقف الحياة فى مصر ويترك الجميع مشاغله و تنظر عيونهم ذاهلة للشاشات وتتوقف دقات قلوبهم منتظرين ما هو أت و يزهدون فيما بين أيدهم وكأنهم ينتظرون الممات و يهجرون كل فعل فتجد هذا يترك إحصاء مبلغ الرشوة التى ما لبث ان تلقاها وهذه تبتعد عمن يثبتها فى الحديقه وهذا ينزع يده من مكمنها فإذا بيضاء لا تسر الناظرين وهذا يتوقف عن القيام بدور جاره وينسحب لشقته ليتابع المشهد على الدش لان جاره ليس لديه دش ..
يبدأ الأرسال الموحد بظهور المذيعة المشهورة التى تصول وتجول فى الشاشات المختلفة تبتسم وتقول فض فوها وعقرت حنجرتها :سياداتى انساتى سادتى ان مسر ومنذ بداية التاريخ وهى ام الدنيا وقد مرت عليها الكثير من الصعاب لكنها
.......بإذن الله أكملها قريب

8 تعليقات:

في 12:54 م , Blogger إ بـ ر ا هـ يـ م يقول...

جميله جدا كملها بسرعه لو سمحت

 
في 10:40 م , Blogger adhm يقول...

حدثت بروفة لهذا الموضوع منذ فترة عندما
(داخ)
السيد الرئيس وهو يلقى خطابة فى مجلس الشعب
وقتها اقفلت مصر
بالمعنى الحرفى للكلمة
تم اقفال مصر على من فيها
كأنها دكان حلاقة
(داخ)
صاحبة قليلا فقفل الدكان علشان يستريح وبعدين يكمل المسيرةاما يفوق من الدوخة

 
في 2:38 م , Blogger karakib يقول...

:) حلوه :)

 
في 5:28 ص , Anonymous غير معرف يقول...

مش ممكن انت ساخر ولا محمود السعدني في عز مجده ياراجل انا مابطلتش ضحك ز حرام علي اللي جايبينك اللي بتعملوه ده طبعا مستني كماله التحفه الفنيه دي

 
في 12:38 م , Anonymous غير معرف يقول...

ممتازة

 
في 5:06 ص , Anonymous غير معرف يقول...

اوعى تعملها مسلسل المرة الجاية خلص على طول

 
في 4:40 ص , Anonymous غير معرف يقول...

This is very interesting site... » »

 
في 9:21 ص , Anonymous غير معرف يقول...

best regards, nice info porsche 911 Discount+conference+calls assurance insurance life life life quote term Rubber maid kitchen products Cadillac accessories central heating pumps

 

إرسال تعليق

الاشتراك في تعليقات الرسالة [Atom]

روابط هذه الرسالة:

إنشاء رابط

<< الصفحة الرئيسية