الخميس، أبريل 13، 2006

هل نجد قريبا فى الاسواق شرح رسالة طز

أبغض روز اليوسف جدا جدا جدا
أجدها كفتاة ليل أسبوعية ويومية
ولا أحب سعيد شعيب من أيام العربى ومن بعدها الكرامة
ومتأكد أن الاستاذ مهدى عاكف لا يصلح للحوارات الإعلامية
فهو عصبى وتلقائى
وبدلا من أن يجلس بعيد عن الأضواء ويعزز نفسه ويترك الحوارات لاهلها ( عصام العريان مثلا ) كثرت الحوارات مع من هب ودب لدرجة اننى أظن أن الحوار القادم سيكون مع مجلة ميكى
لو من الاخون
بعد ما أعترفوا بالكلمة وإن برروها بالسياق
لو منهم يعتذر المرشد ويستقيل
ستكون ضربة موجعة لكل من يتهم الأخون بالرجعية
فهاهو المرشد يستقيل ويعتذر
لكن الرئيس لا يعتذر ولا يستقيل

6 تعليقات:

في 1:38 ص , Anonymous غير معرف يقول...

يعتذر ما يعتذرش
يستقيل ما يستقلش
ما بانت البطيخة خلاص
يا حلاوتكم

 
في 9:43 ص , Anonymous غير معرف يقول...

المرشد مشهور بانه عصبي وبيلبخ في الكلام وانه بصراحة يعني لا يؤخذ بالكلام اللي بيقوله في حواراته، سواء كان النظام ده حبيبنا أو النظام ده سيسقط في خمس دقايق.
الراجل كان في الحوار الواحد بيقول الحاجة وعكسها. والصحفيين أعتقد بيقابلوه عشان يطلعوا منه بفرقعة صحفية.

بس الاخوان فيهم طبع عدم المواجهة والتمييع في المواقف لتجنب أي خسارة يصل لدرجة الموت

ففعلا مش بعيد يطلعوا كتاب " طمئنة الحبيب ، في شرح حوار عاكف وشعيب"

انت بتحلم يا وليد. استحالة يستقيل المرشد... غير انه مش مقتنع ان فيه حاجة غلط، وغير انه هيسوقها للناس بتوعه على انها "فهمت غلط" و "دي روزا بتاعة عبد الله كمال" ، وهيا دوشة مسيرها يومين ويعدوا ولا حد فاكر. هيكون أحسن من الرئيس بتاع أصناف آسيا؟
غير طبعا صعوبة
الانتخابات وتوازنات القوى الحرجة.

 
في 9:51 ص , Anonymous غير معرف يقول...

مواهاهاهاها

شرح رسالة طز فعلا:

http://www.ikhwanonline.com/Article.asp?ID=19549&SectionID=0

 
في 8:39 م , Blogger Ø²Ø¨Ø§Ø¯ÙŠ يقول...

وليد ..أولاص أشكرك للتعليق علي موضوعي وأعتز برأيك
ثانياً: بالنسبة لروز اليوسف أنفق معك تماماً في الوصفما عن سعيد شعيب فهو أعلن عن نفسة تماما وبكل وضوح وأنا لا أحب هذة النوعية من الأقلام أما عن الطظ فهي فعلا ضربة للإخوان بعد أن جاء الدور عليها بعد أيمن نور ونعمان جمعة أصبح الان الموضوع باين لكل اللي دماغة بتسخن شوية أمام الحزب الوطني

تحياتي

 
في 4:12 م , Blogger قلم جاف يقول...

على روزا العريقة كتب كرم جبر لا فض فوه أن من يخالفوا شيخ الأزهر في رأيه في مسألة حجاب المسلمات في فرنسا أنهم "عربجية"..

أذكر المجلة المسنة بعبارة قديمة :
لا تنهَ عن فعل وتأتي مثله .. عار عليك إذا فعلت عظيم..

بي اس : كاتب هذه السطور يبغض جميع الاتجاهات السياسية والدينية في مصر بمن فيهم الإخوان!

 
في 8:00 م , Anonymous غير معرف يقول...

Enjoyed a lot! Maternity clothes wholesale Shirt designs t shirts Best eyeglasses chicago

 

إرسال تعليق

الاشتراك في تعليقات الرسالة [Atom]

روابط هذه الرسالة:

إنشاء رابط

<< الصفحة الرئيسية